محاضرة الخصائص المهنية للإعلام الجديد

لل

عنوان المادة: الخصائص المهنية للإعلام الجديد

نوعها: محاضرة

صاحب المادة: د عمار بكار  .. المدير العام للإعلام الجديد في مجموعة الـ mbc

تاريخها: 29/10/2009 – أكاديمية الملك فهد رحمه الله في لندن-

تنظيم: نادي الإعلاميين السعوديين في بريطانيا

 

 

السيرة المختصرة لمقدم المحاضرة:

– ماجستير في الانتخابات الالكترونية / في التسعينات

-عمل في:

 باب دوت كوم / العربية نت/ الأسواق دوت نت/ الـ mbc وأطلق شاهد دوت نت

 

الشرائح:

1- العنوان

– أنظر للإعلام الجديد بصفتنا إعلاميين

 

2- ماهو الإعلام الجديد:

– هناك هجرة من الإعلام القديم للإعلام الجديد

– كيف ننظر للإعلام الجديد

أ.التعريف التقني:

هو الإعلام الذي يعتمد على التقنيات الجديدة التي بدأت بإختراع الانترنت

الانترنت- الموبايل-   الIPTV‏ (‏television/video/audio/text/graphics/data delivered ) – الوايرلس – الواي ماكس – تطبيقات الآيباد …………

 

ب. التعريف الإعلامي:

– الإعلام الكلاسيكي : إعلام وسيط (إرسال مؤسسات واستقبال جماهيري)

– الاعلام الجديد: غير الوسيط (إرسال جماهيري واستقبال جماهيري)

– ماذا يعني هذا ؟

.يعني أن كل شخص يكون مرسل ومستقبل ومتفاعل. (كل شخص منا يتحول إلى وسيلة إعلامية)

وهذا تحول ضخم جدا له أثاره العميقة,

في السابق كانت المؤسسة الإعلامية تحت تحكم معين, تقودها نخبة, تقودها وجهات نظر أيدلوجية واضحة,

الآن تحول الجمهور كله إلى مرسل

– تجربة:

العربية نت من أول لمواقع التي بدأت التعليقات , الصحفي يبذل جهد في عمل القصة الصحفية ثم يأتي شخص في التعليق رقم واحد ويقول كذاب, وقد يؤثر التعليق أكثر من الصحفي.

– الإعلام الاجتماعي تحول كدرجة ثانية, صار الإعلام الاجتماعي إذا تطور الفيس بوك وصار ينافس إعلاميا فهذا يعني أن العالم كله تحول

– هناك كتب تدرس آثار هذا التحول لأنه تحول على مستوى الإنسانية,

– منها كتاب (The Shallows: What the Internet Is Doing to Our Brains

By: Nicholas Carr 

السطحية: ماذا فعل الانترنت بأدمغتنا

المؤلف نيكولاس كار

الفكرة العامة للكتاب :

أن التقنية الجديدة حولت الإنسانية إلى مستوى أعلى من السطحية (1)

 

ج.التعريف الأيدلوجي:

الذين تحمسوا للإعلام الجديد في التسعينات (المدونين) في أمريكا, كان عندهم توجه أيدلوجي واضح, كان هناك إحساس بالحرب ضد المؤسسة الإعلامية .. الإعلام الجديد في بداياته مثل صراع بين المؤسسة الإعلامية الكلاسيكية Media Classic وبين الجماهير (حاول يكتب ويرفض, محتج على عدم الحرية, التحكم الإعلامي من تلاميذ نعوم تشومسكي وغيره..)

بذلت جهود جبارة في أمريكا وأوربا التسعينات وأوائل هذا العقد , كلها بجهود مجانية,

حتى ثورة الكود التقني , أيدلوجية الحرب ضد مايكروسوفت (مصادر المفتوحة المصدر)

هذا مهم جدا لنا لأننا لم نصغ الرؤية الأيدلوجية, ومن صاغ هذه الرؤية هم المتطرفين بداية ثم أعقبهم مدوني مصر وغيرهم والمتطرفين المضغوطين والأكثر تنظيما أعطت انطباع سيئ عن الإعلام الجديد

الإعلام الجديد في أمريكا: وسيلة التعبير عن الفكر الحر والمتقدم والمتحضر

الإعلام الجديد في العالم العربي: صوت التطرف وصوت الجاهل الذي عنده شيء يقوله لكنه يدمر كل شيء من حوله.

 

ديمقراطية الرأي:

– شعور أن رأيي لا يصل .. رسائل القراء

– رسالة الإنسان العادي

– من عاش الإعلام قبل وبعد الانترنت يرى تحول هائل في فهم حياة الناس

– تخصص الانثربيولوجيا يراقب التحول في سلوك الانسان وشخصيته ولغته وبعد الانترنت تغير الكثير

 

النظام الإعلامي الجديد:

تتغير القواعد, تتغير العلاقات, يتغير الأقوياء

مثال: شخص لديه مجموعة فيها 300000شخص أو موقعه فيها 100000شخص هذا أقوى من صحف فتوزيع بعض الصحف 50000ألف ماذا تمثل موقع الإقلاع والعربية نت يدخلها مليون شخص هذا القوي

– النت غير كل شيء, غير كل المعادلات , أحدث فوضى ومازال النخب وصانع القرار يتفرجون وغير قادرين على فهم ما يحدث.

 

كيف يختلف الإعلام الجديد عن الإعلام الكلاسيكي؟

1- المحتوى:

قبل الإعلام الجديد:

– محتوى صحفي نصي

– محتوى صحفي سمعي ومرئي

– خاطرة آراء مقالات أدب

– محتوى تسويقي

بعد الإعلام الجديد:

– المحتوى من (المرسل الجماهيري) : مدونات, يوتيوب

– المحتوى تفاعلي. (تعليقات, منتديات)

– المحتوى الشخصي والاجتماعي مثل: الفيس بوك وتويتر

(مكتبة الكونغرس وقعت اتفاقية مع التويتر لأرشفة محتوى التويتر منذ انشاؤه)

– المحتوى التعاوني (ويكيبيديا)

 

رؤى في تطوير محتوى الإعلام الجديد:

– الدمج بين المحتوى الإعلامي والمحتوى الاجتماعي.

– المدونون والصحافة السردية

 

كيف تكون الكتابة للانترنت مختلفة؟

– هل سيقضي الإعلام الجديد على الإعلام الكلاسيكي؟

1- الإجابة الأولى:

لا لأن الراديو لم يقضي على التلفاز,(التلفاز في البيت,الراديو,السيارة,الصحف في المطعم , النت للحاجة السريعة…

2- الاجابة الثانية:

نعم سيقضي لأن هناك اعتماد على التكنلوجيا (Dependencies Technology) وانتشار سريع لها في حياتنا (بلاك بيري,آيباد,….)

مثال: انقطاع البلاك بيري

أنت لا تستطيع ترتب كل وظائف حياتك إلا حول التكنولوجيا

– لكن الصحف ممكن تعيش ؟

لا لأن أرقام التوزيع تنزل بشكل ملحوظ

– الصحف قامت بإنشاء مواقع مطابقة للمطبوع ولم تغير , قولبت موقع الجريدة الذي يمثل الإعلام الجديد وقولبته على أساس الإعلام الكلاسيكي وليس العكس, بالتالي لم تمثل رصيد إضافي للصحف.

– البزنس ماضي,وسيلة إعلام تأتي بمردود مادي, البزنس في الانترنت ليس قائم على الاشتراك  ولن ينجح هذا الأسلوب إلا إذا حدث تحول عالمي في الاسثمار في النت, والوحيد الذي ربح بهدذا الأسلوب هو الوورسي جونيور كجريدة أمريكية لأن معلوماتها ثمينة للمستثمرين كنموذج وحيد.

– روبرت مردوخ ومجموعة يحاولو إحداث نقلة عن طريق موقع هولو, ولديهم مشكلة أن قوقل ويوتيوب رافضين ومصرين على المجاني.

– حضرت ندوة لكبرى مدراء البنوك الممولة للتكنلوجيا في أمريكا وأوربا وشركات الاتصالات يريدون القضاء على (Net Neutrality)

بمعنى ياموقع سأعطيك باندويث لكن يجب أن تدفع لي, لايكفي أن يدفع الجمهور وإذا لم تدفع سألغيك وسجعل منافسك هو الأبرز

لأن هناك قانون فيدراليفي أمريكا اسمه (Net Neutrality) : يمنع أي مزود خدمة يعطي أفضلية لموقع على موقع كمنع فيدرالي

وأوباما مع هذا الاتجاه كونه ديمقراطي مثل , لكن لو تحولت الحكومة من ديمقراطية إلى جمهورية في الغالب سيلغى هذا القانون

 

 

– الكتاب الالكتروني:

– العالم يتجه نحو السطحية, والتركيز يقل على مستوى الأجيال والقدرة على التركيز يقصر ممكن يركز دقيقة أو2 ثم يبحث عن لنك,جوال,بلاكبيري,موقع, وعايش تحت ضغط أن باقي مواقع أنت لم تطلع عليها

– من أكثر التحديات التي تواجه من يعمل في الإعلام الجديد (تذكر أن يد الشخص على الماوس)

لاتضع شي سخيف, وأنه سيكون هناك جهد يبذله الشخص فلاتضع المعلومة بشكل مختصر ضع معها صورة أو أي شيء إضافي

 

نظريات إعلامية هامة في التعامل مع الإعلام الجديد:

1- نظرية مارشال ماكلوهان (الرسالة هي الوسيلة)

الوسيلة التكنولوجية هي التي تحدد الرسالة بشكل عام , وما ينطبق على الصحف لا ينطبق على التلفاز ولا على الإعلام الجديد.

على الهامش:

– كان يعمل أستاذاً للغة الإنجليزية بجامعة تورنتو بكندا، ويعتبر من أشهر المثقفين في النصف الثاني من القرن العشرين.

 

2- نظرية الاستخدامات والاشباعات:

عملت دراسة تحليل مضمون عن الأصوات في الأنترنت ومن الظواهر الرئيسة (مفهوم الصراخ الالكتروني)  

(مفهوم الصراخ الكتروني)

الأصوات الأعلى هي الأكثر تدفقا من حيث الكم , تستخدم آراء أكثر حدة أكثر جدية, أكثر تحديدا, تسعى للتحكم في الوسيلة, ومنظمة على أساس أيدلوجي أو ثقافي, وتسعى لأن تكون أعلى من الأصوات الأخرى.

أنواع الأصوات : (المتطرفة,  الرسمية, الاصلاحية, الدينية, الشباب)

1-الأصوات المتطرفة:

غاضب, أكثر تصميما, أقل تعليم, أكثر عنصرية, محافظ, يميل للسياسة, يؤمن بالمؤامرة, يكره الإعلام الكلاسيكي, يكره الآخر, يميل للعنف,

2- الأصوات الرسمية:

ملتزم أن رأيه مرتبط برأي الدولة , يتهم أنه موظف, ولذلك عانى هذا الصوت.

 – من المشاكل التي واجهتها الأنظمة لأن ليس كل ما تفعله خطأ بل هناك قضايا قومية تعمل الأنظمة على مراعاتها, مثل ما واجهته الحكومة في مواجهة الإرهاب.

3- صوت إصلاحي:

لديه رؤية حول ماينبغي أن يكون عليه المجتمع

-لماذا فشل هذا الصوت؟

1- إجابة امرأة:

المثقف العربي تعبان, ليس لديه القدرة على الكفاح والمواصلة فمن أي عائق يتوقف, لكن المتطرف لديه هدف أوضح.

2- إجابة رجل:

 الفرق في الحافز؟

الإرهابي يضحي من أجل عقيدة, لكن الإصلاحي عنده عدة أمور قابلة للخطأ والصواب فهو يأخذ ويعطي معك.

-إجابة رجل آخر:

التطرف إذا وصل لقلب رجل ما لأنه صادف قلبا فارغا فتمكنا, ما المبدع فلديه رقابة وتشديد عليه.

– لأن الإصلاحيون لم يبن نسق منظم لأي فكرة يقدمها للعالم الإسلامي.

– نتيجة ديناميكية مهمة لفهم التأثير عن طريق الأنترنت

للتأثير من خلال الانترنت تحتاج إلى تكاتف في هذه الأصوات الإصلاحية ونوع من التنظيم ونوع من العمل المكثف بدون مايعرف الأفراد بعضهم

مثال: الليبراليين في أمريكا (المدونين) لديهم أفكار واضحة:

نكره بوش, نكره الجمهوريين, نكره الإعلام الكلاسيكي, نكر تقييد حرية الرأي, نكره إجراءات بعد 11سبتمبر

وأثرو بدليل انتخاب أوباما

المشكلة في العالم العربي عدم وجود مبدأ يتفق الكل عليه

 

4- أصوات دينية:

هناك أصوات إصلاحية مثل عمرو خالد وسلمان العودة تمتلك رؤية وقد سيطرو لفترة لكنه خفت.

 

5- أصوات الشباب:

يعشق كسر القواعد, الترفيه, لديه انكفاء الكتروني, يذهب لمنتدى الساحة وهو منكفء على نفسه لتربيته, فتجده يذهب لراغب علامة

والصفة الأساسية لصوت الشباب (ليس لديه حجة) فيكفئ,

 

6- صوت المرأة:

إذا لم تكن مرتبطة بالمبادئ الشرعية ليل نهار ومايجب أن تكون عليه المرأة المسلمة, فلن يكون لديها حجة

مثل  حجة المساواة

 

7- أصوات العرب في الغرب:

لهم دور أساسي وبالذات بداية التسعينات, لديهم حرية أكبر, يعانون إحباط وأن عالمهم متخلف,غير فاهم واقعه, قد يكونون ملهمين.

 

8- أصوات النخب:

محدودة, غير متفرغ مشغول, لا يهمه الانترنت كثيرا

 

– الإعلام الجديد يسمح لك أن تغطي على الأصوات الأخرى التي قد يكون بينها صراع, وهذا مهم للإعلامي والنخبوي والمثقف لأنه قد يجد نفسه في حاله من الصراخ الكتروني.

 

– تطورات الإعلام الجديد في المستقبل:

1- النت سيكون أسرع.

أ- تمايز الصحافة النصية مع المرئية:

مع سرعة النت ليس منطقيا أن تقرأ النص مجردا يجب أن يرافقه فيديو

– كل طالب إعلام يجب أن يعرف كيف يحرر فيديو (تصوير ومونتاج ونشر)

– نظرية مهمة (أننا ننتقل من ثقافة الحرف إلى ثقافة الفيديو المرئية) وأكبر إثبات أن ثاني مكان للبحث على النت هو اليوتيوب

ب- سيطرة الجرافيكس والمجتمعات الافتراضية

نعرف موقع سكند لايف لأنه قائم على الثري دي وهو لم ينجح لأن الكمبيوترات مو قادرة تتحمل

مع سرعة النت سيزيد والآن فيه مشاريع مجتمع افتراضي ثري دي

 

ج. تطبيقات برمجية جديدة

ليس قرءة فحسب

اختراع/ طبيبك معك وهو تطبيق آيفون

2-لكل إنسان شبكة نت خاصة به:

فيصبح النت من الذكاء أن يقول هذا عمار بكار يحب كذا وهذه سلوكياته ويرصده بسهولة ويني له من شبكة نت خاصة به

بدأت من الودجست

 

ماهو  الـWeb 3.o ؟

– الـWeb 2.0  هو الإعلام الاجتماعي

على الهامش:

الويب 2.0 للمستخدمين بتجاوز الاستهلاك السلبي للمحتوى الرقمي على الإنترنت، ومكّنهم من المشاركة الكاملة في التوليد الفعلي للمحتوى في كل وسائط الإعلام الجديدة.

 

– لكن الـWeb 3.o تلعب على الذكاء الحاسوبي

شركة أبحاث تابعة لجامعة ستانفورد ركزت استثماراتها على هذا الأمر (النظام الشخصي) (2)

4- الذكاء الصناعي

  بفضل التقدّم الحاصل في الذكاء الصناعي، يمكن تجميع كل هذه المعلومات وتحليلها لتطوير البحث والتوصيات وسوى ذلك من سبل تصفية المعلومات أكثر. وستكون نتيجة ذلك بالنسبة إلى المستخدمين تجربة شخصية أكثر على الإنترنت، فيما ستستفيد الشركات من خلال تدفق اكبر بكثير للبيانات التي يمكنهم استخدامها في صنع المنتجات وتسويقها وبيعها، وكذلك في العمليات اليومية وسوى ذلك…

الذكاء اصطناعي: قد يكون قادر على فعل ما لا يمكن أن يفعله الانسان.

 

– في عالم الذكاء الاصطناعي : ماهي اتجاهات الشباب السعودي؟

حينما قمنا بدراسة فن المنتظر أن يحلل لنا الحاسوب أهم الموضوعات التي يتناولها الشباب السعودي في دقائق ويعطينا النتيجة.

 

…………………………………………………………….
روابط ذات صلة:

– مقالات د.عمار بكار في الاقتصادية:

http://www.aleqt.com/author/ammar_bakar

– المحاضرة في اليوتيوب:

http://www.youtube.com/watch?v=iWV5BKE3KMg

http://www.youtube.com/watch?v=ma94OugcII8

http://www.youtube.com/watch?v=0_FA_NIq8dQ

http://www.youtube.com/watch?v=0G1NJAB_nvc

 

(1) على الهامش:

– الكتاب يكشف الجانب السلبي للإنترنت.

– الكتاب فيه رد على الذين يدعون أن الثقافة الرقمية غير مؤذية”

– الكتاب متماشي مع نظرية مارشال ماكلوهان الذي ولد 1911  يرى أن أجهزة الاتصال الالكترونية خاصة التلفاز تسيطر على حياة الشعوب وتؤثر على افكارها ومؤسستها.

– يثير تساؤلات خطيرة جدا حول الطريقة فهم واستخدام التكنولوجيا

– جمع فيه دراسات ودلالات علمية عديدة وصل من خلالها إلى أن التكنولوجيا تؤدي إلى تشتيت هائل للإنسان, بحيث تؤدي إلى ضعف قدرته على التركيز طويل المدى، وعلى الاستغراق الذهني في أمر ما.

– ان الناس الذين يجلسون كثيرا على الانترنت يتحولون إلى أشخاص تفكيرهم سطحي، في حين ان قراءة أي كتاب اعتيادي تتيح لك فسحة كاملة من التفكير العميق

– ان كل هذا النشاط المحموم على الانترنت والأجهزة الالكترونية الحديثة يخلق حالة مستمرة من القلق، بل انه أصبح ادمانا لا يختلف عن أي ادمان آخر.

– يتحدث عن تأثير وسائل الإعلام الرقمية على العقل البشري.

– ان العبء المعلوماتي غير المحدود للعالم الحديث يشل قدرتنا على التفكير والتأمل، والصبر وأشياء أخرى وليس هذا فحسب بل أنه يؤكد على ان عاداتنا على الانترنت تغيير تركيبة أدمغتنا.

– التأثيرات السلبية للتكنولوجيا، كأنها بمتطلباتها وخياراتها الكثيرة أصبحت أكثر مما يحتاج إليه العقل البشري الذي يقتات على التركيز والبناء السليم لمفردات الذاكرة ومنطق التفكير وتحفيز الإبداع، وهذه مفردات تبدو كأنها تتناقض تماما مع طبيعة الحياة مع التكنولوجيا بفوضويتها وعدم تقديرها الصوت النخبوي والعلمي.

(2) على الهامش:

أربعة عناصر أساسية للإنترنت “الخارق” أو الويب 3.0، وهي:

1- “الشبكة الاجتماعية:

وسوف تعزز “الشبكة الاجتماعية” كثيرا قدرات التشبيك الاجتماعي، مما يتيح قوة أكبر في البحث، وتحديد المواقع، والتوصيات، والخدمات المماثلة.

2-  “الويب الدلاليّ:

“الويب الدلاليّ” فسوف يربط كل البيانات والمعلومات الموجودة على الإنترنت بعضها ببعض بشكل وثيق، الأمر الذي يعزز قدرات البحث الهادف والقريب من السياق المطلوب

3- “إنترنت الأشياء”،

أما “إنترنت الاشياء” فيسمح للآلات المتصلة ببعضها عبر الإنترنت بالتواصل مع بعضها ومع المستخدمين، بما يخلق دفقاً غنياً من البيانات عن مواقع وجودها وأوضاعها.

 

 

 

 

عن هند عامر

إعلامية وكاتبة مهتمة بقضايا المرأة في الإعلام والمؤتمرات الدولية/ دراسات عليا إعلام / دبلوم صحافة/تمثل نفسها في ماتقول/ترجو رحمة ربها.

شاهد أيضاً

محاضرة الشبكات الاجتماعية

عنوان المادة: الشبكات الاجتماعية نوعها:  محاضرة صاحب المادة:أ.فواز سعد تاريخها: 29/10/2009 – أكاديمية الملك فهد رحمه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *