العائدون إلى الحياة

سلسلة

الحياة

(7)

العائدون إلى الحياة

2966460_max 

ما أن يُردد أحدهم

 (أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله)

و ينطق الجملة التي تنقله من أعماق الظلام إلى كمال النور

حتى تنهمر عيناه بالدموع

وتشعر أن ثمة شريط ممتد من الأحداث والمشاهد

يمر أمامه وتزدحم آثارها المؤلمة

على محياه

 

تأملوا معي هذا المقطع

[youtube]http://www.youtube.com/watch?v=DoHVnoGOdAg[/youtube]

http://www.youtube.com/watch?v=DoHVnoGOdAg

لطالما حيرتني هذه الدمعة زمنا

وفي كل مرة  أرى فيها مسلم جديد يبكي بعد نطق الشهادة

كنت أتساءل:

مادام أنه وصل للحقيقة التي قضى عمره يبحث عنها

لماذا يبكي؟!

 

لم تكن تلك الدموع (دموع فرح)

لا

بل مشاعر أخرى كانت تزاحم الفرح لم أكن أفهمها

 

وبقيت في حيرتي تلك

حتى وقفت على كلام بديع لـ العلامة د.يوسف القرضاوي

في إحدى حلقات برنامج  “فقه الحياة”  عام 2009م

يقول القرضاوي:

(أن الإسلام هو أفضل من أجاب عن الأسئلة الكبرى المتعلقة بخلق الإنسان،

وهي: من أين جاء؟ولماذا جاء؟وإلى أين سيذهب؟)

يا الله تخيل أنك تعيش دون أن تعرف

من أين جئت؟

لماذا جئت؟

إلى أين سأذهب؟

 

يقول القرضاوي:

(من لا يعرف لماذا جاء وإلى أين سيذهب،

يعيش حياة في منتهى القسوة،

أشبه ما تكون بالسجن،

لأنه لا يعرف لحياته أو موته معنى)

 

نعم هي (قسوة الحياة) إذن

هي القسوة التي أسالت تلك المدامع

 24-09-1434 09-56-52 ص

 

صدق مصطفى السباعي حينما قال:

“الحياة لولا الايمان لغز لا يفهم معناه

فحينما تتأمل دموع المسلمين الجدد

تشعر أنك تعيش معه اللحظة

وهو يحتفي بقطرات الإيمان

التي انهمرت على روح أنهكها الجدب

وهو يتشبث بالحقيقة

التي ظن أن لن يعثر عليها بقية عمره

وهو يعيش لذة

أن تكون لحياته معنى

ANP14990

اقرأ بقلبك هذه الآيات من سورة الملك:

(أَفَمَن يَمْشِي مُكِبّاً عَلَى وَجْهِهِ أَهْدَى أَمَّن يَمْشِي سَوِيّاً عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ)

 

يشرح لنا ابن عاشور في (التحرير والتنوير)  

كيف أن التمثيل في هذه الآية

جرى على تشبيه حال الكافر والمؤمن بشخص يمشي

ثم يشبه الدين الحق بالطريق المستقيم

والكفر بالطريق المعوج

المؤمن فهو كمن يسير سويا على طريق مستقيم, لا يهتم كثيرا بالسائرين

لأن الطريق أمامه واضح وتلك الأسئلة التي تعبث بالعقل قد انعدمت

بينما الكافر  كمن يسير في طريق معوج .. مطأطئ رأسه

حائر يتوسم الآثار اللائحة من آثار السائرين

لعله يعرف الطريق الموصلة إلى المقصود

وفي كل مرة يزداد ضياعا.

 yun_3965x2

 الحرف عاجز تماما

عن تصوير تلك القسوة التي يعيشها الكافر في حياته

لهذا حينما تتبع أخبار المسلمون الجدد وأحاديثهم

ستقف على مشاهد وحقائق بديعة

تكشف لك عظمة هذا الدين

الذي ولدنا فيه ولم نعرف قيمته

وحسبنا كلما رأينا تلك الدموع المحرقة 

أن نردد:

الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ

الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ

الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ

نرددها في الدنيا

عسى أن يعفو الله عنا ويغفر لنا ويرحمنا

ونرددها في الآخرة

 

……………………………………………

ما وافق الحق من قولي خذوه .. وما جانبه بلا تردد اجتنبوه

كتبته هند عامر

hindamer@hotmail.com

 

 

عن هند عامر

إعلامية وكاتبة مهتمة بقضايا المرأة في الإعلام والمؤتمرات الدولية/ دراسات عليا إعلام / دبلوم صحافة/تمثل نفسها في ماتقول/ترجو رحمة ربها.

شاهد أيضاً

رحلة الفِرار .. من آية!

الساعة تشير إلى: الثالثة والنصف  بعد منتصف الليل.. والتقويم يهمس : أنه اليوم 24 من …

2 تعليقان

  1. الله يرضى عليك وعلى والديك ويتقبلك

  2. ساميه العتيبي

    جدا فخوره بك..والحمدلله اني اتابع مقالاتك نبراس هدى وأمل بالكريم..لذا جزاك الله جنة وحريرا
    اختك المقدره

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *