و ازداد لها .. حباً

 

unnamed

(بحاجة دعواتك)

عبارة (تغلق) بها صديقتي رسالتها

ل(تفتح) بها بابا .. لا يغلق

لبدايات صحبتي معها

تكتبها وهي تظن

أن صحبتنا بدأت

بلقاءات نخبوية .. ومثاقفات تويترية

واقرأها دون أن أملك

أن أخبرها

أني أعرفها قبل أن أعرفها ،، وأني صحبتها قبل أن أصحبها

وكيف أخبرها

فهي مرهقة وليست في حاجة لمزيد 

فأحجم على الجمل المبهمة .. والعبارات المتناقضة

والقصة التي يطول شرحها

وازداد برسالتها .. لها حباً! 

tumblr_lkndagTXjO1qi2uj7o1_500

لم أستطع أن أخبرها

أني صحبت كتبها .. أكثر من صحبتي لها

وأن كلماتها .. كانت عونا لي في أحلك الظروف

وأنه مرت ساعات طوال كنت فيها

أنا .. والليل .. وكتبها .. وفقط

فتارة أبتسم .. وأخرى أرفع يدي لأكفف دمعة

وبين دمعة .. وابتسامة

ازداد لها حباً! 

dca5ec2d0cbd

لم أستطع أن أخبرها

أن نقولاتها المسددة  ،، كانت تدهشني

وأن شروحاتها للأحاديث .. كانت تستوقفني

و أن ترجيحاتها الفقهية  .. كانت تحيرني

وأن استقلاليتها الفكرية .. كانت تصدمني

وأن شجاعتها في الحق .. كانت  تجعلني

ازداد لها حباً!

11 ‫‬

لم أستطع أن أخبرها

أن مبادرة موقع الواحات

لنقل محاضرات الداعيات لبنات جنسهن

والتي جاءت لي بصوتها رغم بعد المسافات ..

وأسمعتني نبرة الصدق

بعيدا عن رائحة الحبر والوريقات

هي التي جعلتني أحب التقنية

التيقربتنا لمن نحبهم في الله.. ولله

ونزداد لهم حبا!

08-05-1436 12-58-29 ص 

لم أستطع أن أخبرها

أني دخلت ذات يوم لمصلى الجامعة  في عام ١٤٢٦ هـ

 وبدأت في تنظيم كتيبات علاها الغبار.. فوقع في يدي كتيب لها

فمسحت الغبار عنه .. واعتذرت للكتيب .. ووعدته بالتعويض عن الإهمال

فانتقيت منه بعض الدرر ..

واستشفعت بصديقة موظفة .. لتدرجها في نشرة دورية 

طبعناها بالمئات ووزعناها في محفل كبير للطالبات

ودعوت الله أن تزداد أجرا ..

وازددت لها حبا!

حياة (28)

لم أستطع أن أخبرها

أني التحقت ذات يوم ببرنامج صيفي شرعي في عام ١٤٢٨

فأخبروني أنها ستأتي في زيارة

فبقيت لا أصدق أن عيني ستقر برؤيتها

برؤية من كانت لي عونا في انكساراتي

دون أن تعرفني

فلما أقبلت هي .. واحتشد حولها النساء

وحالوا بيني وبين السلام عليها

أكتفيت بتدوين محاضرتها في قلبي قبل دفتري

وباستحضار تلك العبارات المؤثرة

وأنا أشكرها بصمت

وازداد لها حبا!

11

 لم أستطع أن أخبرها

أني في عام ١٤٢٩

علمت أن إحدى صديقاتنا في مقر عملي

تحتفظ بنسخ قليلة مطبوعة لسلسلة من دروسها في العقيدة

فما هدأ لي بال

حتى حصلت على إحدها بعد مفاوضات مضنية

وسهرت وأنا أقرأها

وأتأمل عبارة فيها:  (العلم الشرعي أرض مثمرة .. وأنهار متدفقة)

يااااه

هل كانت تدرك صديقتي .. التي لاتعرفني!

كم ثمرة من ثمار العلم .. وضعت بذورها في قلبي

وكم نهرا من التأمل والتفكر

تدفقت بدليل أوردته ..  ومواعظ نثرتها

وكم ازددت لها امتنانا

وازددت لها حبا!

حياة (501) 

لم أستطع أن أخبرها

أني حزنت أشد الحزن عام ١٤٣٠

حينما رفضت مسؤولة التسجيل قبولي  في  إحدى الدورات

التي تشرف عليها هي

وأني لم أملك إلا أن حضرت الحفل الختامي

وأستمعت لها وهي تعاتب الحاضرات

على عدم التأصيل لمشاعر الوداع

وعدم الجمع بين المعاني الإيمانية .. والمشاعر الصادقة

فينتهي الحفل

ويحولون بيني وبين السلام عليها .. للمرة الثانية!

وأعود لأبحث عن تأصيل للوداع .. وأقف كثيرا عند معاني بديعة

ولأزداد لها امتنانا على عتابها

وازداد لها حبا.

love-heart-cloud

لم أستطع أن أخبرها

أني سعدت كثيرا حينما علمت

أنها تمتلك صفحة في الفيس بوك في عام ١٤٣١

لتمنحني التقنية فرصة أخرى لصحبتها

لكن بشكل يومي يتيح لنا الحوار والنقاش

لأزداد فهما وعلما

وازداد لها حبا!

Facebook (1) 

لم أستطع أن أخبرها

أني لم أتردد في الاستمرار في تويتر ١٤٣٢

إلا بعد وجدت أنها أطلقت حسابها فيه

ثم كانت المصادفة الأجمل

حينما وجدتها تنقر على زر متابعة حسابي

لتكون صديقة في الواقع الافتراضي

بعد سنوات من صداقة حرفها وفكرها

ازددت لها فيها حبا!

 images (2)

لم أستطع أن أخبرها

وأنا أتصل بها في المرة الأولى

بعد مشكلة واجهتني في إحدى القضايا الاجتماعية

فلم أجد من أثق به ليعرض لي الجانب الشرعي .. إلا هي

فأتى ردها وكأنها تعرفني منذ زمن طويييييل

لندخل في حوار طويل تشرح لي فيه المسألة وتفصل فيها

ثم التقيتها بعدها

وأنا احتفظ بتاريخ معرفتي لها في قلبي

وأزداد لله شكرا

و ازداد لها حبا!

 147153.imgcache

اليوم

اقرأ طلبها في رسالتها:

(بحاجة لدعواتك)

 

لأتسائل:

هل كان دعائي لها إلا أصلا لا يقبل الاستثناء

وهل سيبخل القلب

الذي دعا لها .. وهو لايعرفها

عن الدعاء لها .. وهو يعرفها ؟!

فأواصل صمتي .. وأعتزم نثره هنا

 وأرد عليها برد يلخص كل تلك الرحلة

في رسالة:

(أسأل الله أن يرزقك من الصحة والعافية .. بقدر حبي لك)

 وأكثر.

images

 اللهم إن محبتنا لهم  ماكانت

إلا لأنهم كانوا لنا إليك دليلا

فثبتهم على طاعتك

واكلأهم برعايتهم

واحفظهم لنا  وعافهم واعف عنهم

واكفهم شر الفتن

وأقر أعيننا بجمع بهم

في أعالي جنانك.

 

اللهم آمين .. اللهم آمين .. اللهم آمين

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

كتبته: هند عامر

hindamer@hotmail.com 

 

عن هند عامر

إعلامية وكاتبة مهتمة بقضايا المرأة في الإعلام والمؤتمرات الدولية/ دراسات عليا إعلام / دبلوم صحافة/تمثل نفسها في ماتقول/ترجو رحمة ربها.

شاهد أيضاً

تغريدة و63 قارئ للقرآن في أكثر من 150 رد

لم يخطر لي وأنا أكتب تغريدة البارحة والتي طلبت فيها اقتراحات لقراء قرآن من أصحاب …

17 تعليق

  1. هذا هو الوفاء كم أحبك استاذتي وزاد حبي واحترامي لك بعد قرائتي لهذه المقاله
    واجزم انها تستحق الوفاء

  2. كلمات تجعل الفكر والخيال يتحرك معها من بداية الكلام حتى نهايته والكلام عن الصداقة الكل يحبه لأنه شيء أسأسي في حياتنا كم رويتِ قلبًا محتاج لمثل هذه الكلمات التي خرجت من قلب صادق في تعبيره صادق في حبه
    لتعلمي يا هند أننا نحب من أحببت
    وأنا أؤومن أن الحب دعاء لمن أحببت ولو كان بعيد المسافات قريب للقلب
    أحبك الله كما أحببتها
    ونحن والله نحبها في الله وندعوا لها
    أن يكرمها الله ويزيدها من واسع فضله
    ومن أحببنا في الله وأحبنا ووالدينا ىجميه أمة محمد

  3. أشكرك غاليتي أ.هند…كلماتك جاءت في وقتها…في لحظات يأس خفت فيها بقلبي ان هناك لا زال من يحب لله وفي الله. ..واشكرك للمرة الثانية لانك عبرت عن ما في قلبي لصديقتك الغالية على قلبي ايضا…وربما لا ألتقي بها مثلك عن قرب مع اني رأيتها من بعيد كثيراً. ..اقول لها. هناك الكثيرات كأستاذة هند يحببنك…ولك في حياتهم نقلات ودمعات فرح وتدبر لايات ربي ولأحاديث المصطفى…ان لم نلتقي بالدنيا ففي الجنة متسع للأحبة غاليتي أ.هند…جمعنا الله بها على منابر من نور

  4. بكل ماأوتيت ي هند من عزيمة
    ﻻستجماع إقبال القلب ..لتتوقفي
    برهة .. ويصمت القلم وتنطق كل
    ذرة بكيانك ببالغ اﻹمتنان
    لمن وهبك اتقان تصوير دواخلك بسلاسة و رقرقة جداول عذب الماء

  5. الله يبارك لكم
    العلم الشرعي انهارا متدفقه وارض مثمره
    من اين ابدأ في العلم الشرعي بعد ان تخطيت الاربعين؟

  6. وددت لو تصرحين باسمها
    فقد نقلوا أتك تقصدين د.نوال العيد

  7. ساره بن سعيد

    كم أنت رائعة ياهند أحببناك من كتاباتك في صفحات التواصل ولم نراك ، جعلك الله مباركة أينما كنت وجمعنا الله وإياك ومن نحبه فيه تحت ظل عرشه يوم لاظل إلا ظله

  8. و ازداد لها حُبّا ..

    أوثق عرى الإيمان الحب في الله وذاق حلاوة الإيمان من أحب لله وفي الله ..

    أدام الله صحبتهم وأخوتكم فيه وجمعنا بكم تحت ظل عرشه إخوانا متحابين ع سرر متقابلين ..

    ونحن نحبكم

  9. رائع
    جميله هي الحياة حينما ترسو بناء الى ميناء لم يكن بالحسبان يوما (:
    اسال الله لصديقتك ان يحققلها الله ماارادت من طلبها لدعائك لها
    ،وان يجعل حياتك ياهند مليئة بالصدف الجميله…

  10. رائعة انت ياهند
    كنت التهم كلماتك لاصل لنهايتهاواعرف من التي حظيت منك بهذا
    كم نفتخر بك

  11. ماشاءالله تبارك الله لمثل هذه الأخوة نحتاج في زمننا
    اللهم ثبتنا على الحق حتى لقاك
    بشوق لك أ. هند

  12. مشاعر صادقة..
    اقل مايقال عنها رائعة..
    ووالله إني لأقولها كما يقول الصحابي الجليل انس بن مالك: والله مافرحت بعد الاسلام بشيء كما فَرَحَنَا بِقَوْلِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم : إِنَّكَ مَعَ مَنْ أَحْبَبْتَ.
    قَالَ : فَأَنَا أُحِبُّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، وَأَبَا بَكْرٍ ، وَعُمَرَ ، وَأَنَا أَرْجُو أَنْ أَكُونَ مَعَهُمْ ، لِحُبِّي إِيَّاهُمْ ،

  13. جمييييلة تلك الصداقة كم اتمنى ان يرزقني الله بها

  14. فاطمة القحطاني

    جمييل الحب في الله وعظيم فضل الله على من أوتي من البيان ما يترجم هذا الحب ويعبر عن الصدق نفع الله بك وزادك من فضله استمتعنا وسعدنا اسعدك الله بطاعته

  15. الله يديم المعروف . ويبارك لك في صاحبتك وصحبتك . ما شاء اللهيجمع فيما بينكم على طاعته وفي جنته قادر كريم ويرزقنا الصحبه الصالحه والمحبه في الله ولله حتى اذا رفعنا أيدينا للخالق … وجدنا أيادي الخلق المحبه معنا … يا رب أكرمنا واكرم عبادك المخلصين … ❤️هذا والله الذي نحتاج .

  16. فادية الشلوي

    مبدعة بكتاباتك هند .. ورائعه في احساسك الجميل
    أحب اقرا كتاباتك واتابع اخباارك علی الرغم من ضعف التواصل بيننا
    إلا إن محبتك وكلامك وسوالفك مازالت بذاكرتي ومازلت اتمنی اكون بيوم من الأيام مثلك …
    احببتك في الله .. ربي لا يحرمني منك

    ..
    فدوو

  17. ما أجمل الحب في لله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *